منتديات مدرسة أوائل المشاغبين
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
يا اهلا وسهلا فيك

يسعدنا ويشرفنا انضمامكـ لنا
التسجيل فى المنتدى مجانى وسيبقى مجانى

ونحن نؤكد للك انك سوف تستفيد الكتير الكتير*



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

http://talabat.ahlamontada.com
http://talabat.ahlamontada.com sharet alahda2at by sam hameed & audai mousa BEGIN post_row http://talabat.ahlamontada.com ضع هنا ما يكتبه الاعضاء يوميا

http://talabat.ahlamontada.com
المواضيع الأخيرة
» تفسير حلم : قراءة
السبت يناير 04, 2014 5:58 pm من طرف الأولـــى بـــس مشـــاغبة

» ما هو التهاب العنبية
السبت يناير 04, 2014 5:58 pm من طرف الأولـــى بـــس مشـــاغبة

» جيل خطير نجوم محبوبة
السبت يناير 04, 2014 5:33 pm من طرف Red rOOOOOSE

» لغز محييييييير
السبت يناير 04, 2014 5:33 pm من طرف Red rOOOOOSE

»  لبيك لا شريك لك
السبت يناير 04, 2014 5:28 pm من طرف امير الرومانسيه

» طيور الجنة فة غزة من جديد
السبت يناير 04, 2014 5:28 pm من طرف امير الرومانسيه

» مسجات للخائنين
السبت يناير 04, 2014 5:21 pm من طرف الامبـــــــــــــــراطور

» صفحة المنتدى على الفيس بوك
السبت يناير 04, 2014 5:19 pm من طرف الامبـــــــــــــــراطور

» من تقبلني كصديقة
السبت يناير 04, 2014 5:18 pm من طرف الامبـــــــــــــــراطور

أفضل 10 فاتحي مواضيع
حبوبة شطورة
 
أ.ســـــمـــــاح
 
رهوفة بالمشاكسة معروفة
 
śáşõ
 
بنت ارض الجزائر الجميلة
 
دمرني غيابك
 
شيروتي
 
أميرة بكلامتى
 
صدى الذكريات
 
شطوره بس مشاغبه
 

شاطر | 
 

  الحج أشهر معلومات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبوبة شطورة
مشاغب محترف
مشاغب محترف
avatar

عدد المساهمات : 1650
نقاط : 4682
أفضل مشاغباته : 12

مُساهمةموضوع: الحج أشهر معلومات    الأحد أكتوبر 21, 2012 6:24 pm

الحج أشهر معلومات





قال تعالى: {الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج وما تفعلوا من خير يعلمه الله وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقونِ يا أولي الألباب} (البقرة:197)

لما كان التقرب إلى الله سبحانه لا يتم بترك المعاصي فحسب، بل لا بد أيضًا من فعل ما أمَرَ به سبحانه؛ فالشرع في مبتداه ومنتهاه قائم على أمر ونهي، وفعل وكفٍّ؛ بيَّن تعالى في هذه الآية وما يليها من آيات فرائض الحج وآدابه على الجملة، وما يجب أن يُراعى في أدائه، وأشار إلى بعض أركانه وشعائره.

وقد ظهرت عناية الله تعالى بهذه العبادة العظيمة، إذ بَسَطَ تفاصيلها وأحوالها، مع تغيير ما أدخله أهل الجاهلية فيها.

البداية مع قوله تعالى: {الحج أشهر معلومات} وللمفسرين فيه أقوال، نختار منها:

الأول: أن يكون ذلك تمهيداً لقوله سبحانه: {فلا رفث} تهويناً لمدة ترك الرفث والفسوق والجدال، لصعوبة ترك ذلك على الناس، ففي الموطأ أن عائشة رضي الله عنها قالت لـ عروة بن الزبـير رضي الله عنه: يا ابن أخي، إنما هي عَشْر ليالٍ، فإن تَخَلَّج في نفسك شيء فدعه، تعني بذلك: إن حَدَّثَتْكَ نفسك بفعل شيء لا يجوز حال الإحرام، فدعه إلى أن تحلَّ من إحرامك، وذلك كالصيد، وإتيان النساء، وشِبْه ذلك.

الثاني: أن الإحرام للحج لا يكون إلا في هذه الأشهر، وهي شوال، وذو القعدة، وذو الحجة؛ ففي الأثر عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: من السُّنَّة أن لا يحرم بالحج إلا في أشهر الحج. وهذا القول مروي عن كثير من الصحابة والتابعين، وللفقهاء فيه تفصيل، نُمسك عن الخوض فيه هنا.

الثالث: أن الآية تقرير لما كانوا عليه في الجاهلية من تعيين أشهر الحج.

وقوله تعالى: {فمن فرض فيهن الحج}

معنى {فرض} نوى وحَزَم وعزم؛ فنيَّة الحج هي العزم عليه، وهو "الإحرام" قال الطبري: أجمعوا على أن المراد من الفرض هنا الإيجاب؛ وعن ابن عباس رضي الله عنه، قال: {فمن فرض فيهن الحج} يقول: من أحرم بحج أو عمرة.

وقوله جلَّ من قائل: {فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج}

قال أهل اللغة: {لا} في الآية للجنس، مبالغة في النهي عن تلك الأمور، حتى جُعلت كأن الحاج قد نُهيَ عنها، فانتهى. و"الرفث" اللغو من الكلام والفحش منه.

ولما كان المقصود من الحج الذل والخضوع لله سبحانه، والتقرب إليه ما أمكن بأنواع القربات، والتنـزه عن مقارفة السيئات، حتى يكون الحج مبروراً وبالتالي مقبولاً، أرشد سبحانه عباده إلى الطريق الموصل لذلك؛ فنهى سبحانه عما يفسد هذه العبادة، ويبعدها عن مقصدها الذي شُرعت لأجله، وأمر تعالى بكل خير يقرِّب إليه، وخاصة في هاتيك البقاع الشريفة.

والمعنى: من أحرم بالحج أو العمرة، فَلْيَتَجنَّبِ الرفث، وهو الجماع، بدليل قوله تعالى: {أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم} (البقرة:187) وكذلك يَحْرُم تعاطي دواعي الجماع، كالمباشرة، والتقبيل، والتكلم بذلك.

وقوله تعالى: {ولا فسوق}

(الفسوق) اسم عام يشمل جميع المعاصي، كالصيد حال الإحرام، والسباب، والغيبة، والنميمة، ونحو ذلك؛ وفي الحديث الصحيح قوله عليه الصلاة والسلام: (سِباب المسلم فسوق، وقتاله كفر) متفق عليه. وهذا عام في كل زمان ومكان، ويكون في الحج آكد.

وفي "الصحيحين" من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، قوله صلى الله عليه وسلم: (من حج البيت فلم يرفث، ولم يفسق، خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه).

وقوله تعالى: {ولا جدال في الحج}

(الجدال) مصدر جادله، إذا خاصمه خصاماً شديداً، قال تعالى: {ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن} (العنكبوت:46). وللعلماء قولان في معنى الآية:

الأول: أنه لا مجادلة في وقت الحج في مناسكه، وهذا نكير لِمَا كانت عليه العرب في جاهليتها؛ إذ كانوا يقفون مواقف مختلفة في الحج يتجادلون، كلهم يدعي أن موقفه هو موقف إبراهيم عليه السلام؛ فكانت هذه الآية بياناً للأمر وتحديداً له. وحاصل هذا القول، النهي عن التنازع في مناسك الحج، وهذا اختيار الطبري.

القول الثاني: أن المراد بـ (الجدال) هنا المخاصمة، فعن عبد الله بن مسعود قال: {ولا جدال في الحج} قال: أن تماري صاحبك حتى تغضبه.

واتفق أهل العلم على أن مدارسة العلم والمناظرة فيه ليست من الجدال المنهي عنه؛ واتفقوا كذلك على أن المجادلة في إنكار المنكر وإقامة حدود الدين، ليست من الجدال المنهي عنه، وإنما المنهي عنه ما يفضي إلى المنازعة والمغاضبة والمشاتمة، مما ينافي حرمة الحج.

وقوله تعالى: {وما تفعلوا من خير يعلمه الله}

المعنى: لا تفعلوا ما نُهيتم عنه، وافعلوا ما أُمرتم به من الخير، فما تفعلوا من خير أو شر يعلمه الله، فإنه سبحانه وتعالى لا تخفى عليه خافية في الأرض ولا في السماء. وفي الآية حث على فعل الخيرات بعد النهى عن فعل المنكرات.

وقوله سبحانه: {وتزودوا فإن خير الزاد التقوى}

(التزود) إعداد الزاد، وهو الطعام الذي يحمله المسافر لأجل سفره. و(التزود) هنا استعارة؛ للاستكثار من فعل الخير استعداداً ليوم الجزاء، شُبِّه بإعداد المسافر الزاد لسفره، من باب إطلاق اسم السفر والرحيل على الموت. وفي الآية بيان أن التقوى أفضل ما يتزود به العبد لسفره، سواء في ذلك سفر الدنيا أم سفر الآخرة.

ولا مانع من حمل (التزود) في الآية على معناه الحقيقي، وعلى هذا يكون المعنى: تزودوا بإعداد الزاد لسفر الحج، وَلْيَكُن في حسابكم أن خير زادكم هو التقوى. اللهم زودنا التقوى في سفرنا، ومن الخير ما ترضى.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسنين عبد الجبار
مشاغب نشيط
مشاغب نشيط


عدد المساهمات : 36
نقاط : 46
أفضل مشاغباته : 0

مُساهمةموضوع: رد: الحج أشهر معلومات    الثلاثاء نوفمبر 27, 2012 3:19 pm

شكراااااااااااا


يعطيك العافية







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحج أشهر معلومات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مدرسة أوائل المشاغبين :: ٱفُتُرٱحًٱتُ وِ شّكٱوِيّ ٱلمشّٱغّبّيّنٌ :: مُـ‘ـُشُـ‘ـُآغُـ‘ـُبُـ‘ـُآتُـ‘ـُ ڒٍهـُ‘ـُقُـ‘ـُنُـ‘ـُآ مُـ‘ـُنُـ‘ـُهـُ‘ـُآ ( مُـ‘ـُكُـ‘ـُررة )-
انتقل الى: